علم الأنساب الجينات

الدليل التاريخي للأنساب الجزائرية كما يثبته علم الجينات الجزء 15

الأصول الحقيقية لقبائل المسيلة وبسكرة.

تكلمنا في الجزء السابق عن بعض الأحداث التي كانت منطقة المسيلة و بسكرة أي منطقة الزيبان مسرحا لها,
 
و بسبب مرور شرذمة الهلاليين من الأثبج و الذواودة من رياح الفانيتان (لا وجود لقبيلة جزائرية اليوم بسم الاثبج أو الذواودة) بهذه المناطق استغل أعداء الشعب الجزائري من فضلات و مخلفات الإستعمار الفرنسي المختبئين وراء عمامة العروبة و الإسلام ذكر هذه الشرذمة من الأعراب الهلاليين بمنطقة الزيبان لتعريب كامل سكان منطقة المسيلة و بسكرة التي تعدان من أكبر ضحايا تزوير التاريخ و الأنساب في بلادنا من طرف من لا أصل و لا أخلاق له .
 
و لكي ننصف إخواننا بالمسيلة و بسكرة و الذين أصبحوا يعبرون بصراحة عن استيائهم من أصحاب الأقلام المأجورة و من فضلات الاستعمار الفرنسي الذين سفهوا أجداد أبناء المسيلة و بسكرة بتلطيخ سمعتهم و جعلهم عن بكرة أبيهم أحفاد شرذمة الأعراب الهلاليين سنذكر لهم اليوم أجدادهم الحقيقيين قبل و بعد وصول أعراب بنوهلال و من معهم لشمال افريقية.

 

لنبدء بالمسيلة أولا :

سنأخذكم للمنتصف الثاني للقرن 10م أي قبل وصول أعراب بنوهلال و من جاء معهم لشمال افريقية و نكتفي بما جاء في كتاب صورة الأرض لبن حوقل الذي ذكر قبائل منطقة و مدينة المسيلة (الحضنة) و هم من الغرب للشرق :

  • بنو برزال (من شعوب دمر البترية الامازيغية)
  • ثم بنو زنداج ثم بنو هوارة ثم بنو مزاتة (من لواتة)

و هذه هي قبائل منطقة المسيلة بعد طرد عرب الجيل الأول على يد كتامة التي أسست الدولة الفاطمية و طردت بنو الأغلب (عرب بنو تميم) من شمال افريقية .(الوثيقة 01).

مع المؤرخ البكري الأندلسي

ثم جاء المنتصف الثاني للقرن 11م أي نفس الفترة الزمنية التي جاءت فيها أعراب بنوهلال و لواحقهم لشمال افريقية (سنة 1050م تقريبا) و هنا نفتح لكم كتاب المغرب في ذكر بلاد افريقية و المغرب للبكري الأندلسي الذي ذكر قبائل منطقة و مدينة المسيلة في نهاية القرن 11م و هي عجيسة في الجبال الغربية (جبل معاضيد) ثم قبيلة هوارة ثم قبيلة بنو برزال .( وثيقة 02)

مع المؤرخ الشريف الإدريسي

ثم جاء المنتصف الأول من القرن 12م أي بعد قرن من وصول أعراب بنوهلال و من جاء معهم لشمال إفريقية

و هنا نفتح لكم كتاب نزهة المشتاق في اختراق الآفاق للشريف الإدريسي (وثيقة 03) الذي مر بمنطقة و مدينة المسيلة و ذكر لنا القبائل الأصلية التي تعمر مدينة و منطقة المسيلة لغاية هذا القرن و هي:

  • قبيلة بنو برزال و قبيلة زنداج (هناك خطا مطبعي في الكتاب اين كتبت دنداح)
  • و قبيلة صدراتة (أما صدراتة لواتة أو صدراتة زناتة) و قبيلة مزاتة (من لواتة)

و لاحظ هنا عزيزي القارئ الإنعدام التام لذكر أعراب بنوهلال رغم مرور قرن من وصولهم علما ان الادريسي ذكرهم في بعض النقاط مثل جبال البابور و بين قسنطينة و القل و جنوب مدينة عنابة و شرق منطقة الزيبان و ذكر أنهم مجرد صعاليك قطاع طرق.

و أطلب منكم أن تراجعوا هذا الكتاب المهم لتتأكدوا بأنفسكم.

مع كاتب الدولة الموحدية :

ثم جاءت نهاية القرن 12م أي بعد قرن و نصف من وصول أعراب بنوهلال و من معهم لبلادنا و هنا نفتح لكم كتاب الإستبصار في عجائب الأمصار لأحد كتاب الدولة الموحدية (ضاع اسمه من النسخة القديمة المعتمدة)

و فيه ذكر لقبائل مدينة و منطقة المسيلة لغاية نهاية القرن 12م بحيث الكاتب يذكر أن بها الكثير من القبائل الأمازيغية ثم يذكر أهمها و أعرقها و هم :

قبيلة عجيسة و قبيلة بنو برزال و هوارة و لاحظوا عدم ذكر لاي قبيلة هلالية أو أعرابية أخرى من طرف الكاتب.(وثيقة 04)

مع المؤرخ ابن خلدون :

ثم جاء عصر ابن خلدون أي القرن 14م و الذي ذكر قبيلة أخرى من قبائل المسيلة و هي بنو ملكان من صنهاجة و هذه هي قبيلة السلالة الحاكمة في دولة صنهاجة (آل زيري بن مناد و آل حماد).

و هذه القبيلة تنتشر بطونها من المسيلة لحمزة (البويرة و هي قبيلة صنهاجية) الى المدية (قبيلة صنهاجية) و جزائر بني مزغنة (قبيلة صنهاجية) لغاية مليانة ( قبيلة صنهاجية) (وثيقة 05).

و يضيف لنا ابن خلدون وافد جديد سكن جبل عياض المطل على المسيلة و الذي ينسب كل أهله زورا و بهتانا من قبل بعض الكذابين العروبيين من مرضى القلوب لقبيلة عياض الهلالية التي اختفت تماما من المنطقة

و هذا الوافد الجديد هم أولاد علاوة من أولاد سواق أصحاب الرياسة على شعوب سدويكش (من كتامة) و التي تعمر كل الهضاب بين سطيف و قسنطينة (و منهم عامر الشراقة و عامر لغرابة و أولاد عبد النور و جيملة و غيرهم ) ( وثيقة 06)

علما أن أولاد علاوة بن سواق هؤلاء تم ابعادهم إلى جبل عياض من طرف إخوانهم أولاد يوسف بن سواق.
 

ثم يضيف لنا ابن خلدون أحد القبائل الرئيسية لمنطقة المسيلة و هي بنوتوجين الزناتية الواسعة البطون و التي تمتد بطونها من معسكر (قبيلة الحشم) لمليانة و جنوب مدينة المدية لغاية المسيلة و غرب بسكرة
(راجع الوثيقة 01 و 02 من الجزء 14 في ذكر اقتطاع مدينة مقرة لصالح بنوتوجين ).

كما تلاحظ عزيزي القارئ و من خلال هذه الكرونولوجيا فإن القبائل الأمازيغية بالمسيلة كثيرة جدا و لم تتعرض أبدا للطرد او الإبادة لكي يسكت عنها عمدا كما يفعل أعداء هذه الأمة,

فمن الغباء بل و من المضحك أن نعتبر سكان هذه الولاية و عاصمتهم مدينة المسيلة ينتمون لقبيلتين تمت إبادتهما و طردهما و لم يبقى منهم في بلادنا إلا القليل و اعني بذلك قبيلة الأثبج و قبيلة رياح أو زغبة التي لها بقايا في غرب الجزائر فقط.

ثم نقصي من هو أصيل و عريق و يمثل السواد الأعظم و هذه حقيقة تاريخية لا ينكرها إلا عديم الأصل و الدين من فضلات الاستعمار الفرنسي و ممن لديهم القابلية للإستعمار حسب وصف مالك بن نبي,

نعم أهل المسيلة اليوم في غالبيتهم هم احفاد هذه القبائل الامازيغية التاريخية العريقة التي ذكرناها في هذا الموضوع.

ملاحظة :

هناك كذبة جديدة من اختراع أعداء الشعب الجزائري ممن يطلقون على أنفسهم إسم القوميين العرب (أصحاب القابلية للاستعمار في بلادنا) و الذين زعموا أن تسمية ” الزيبان او الزاب” التي تعني الواحات بالأمازيغية أن أصلها عربي و دليلهم في ذلك أنه توجد منطقة اسمها زاب الموصل في العراق !؟؟.

لا يخدعوكم بهذه الكذبة الجديدة و المضحكة في نفس الوقت لأن منطقة زاب الموصل الموجودة في العراق سمية هكذا نسبتا لاحد ملوك الفرس و اسمه زاب بن توركان ( وثيقة 07)

و هو الذي حفر عدة أنهار بالعراق و التي حملت اسمه فجمعها ” زابات ” (أما عندنا نقول الزيبان في صيغة الجمع) و مفردها ” زابي” او ” زاب” و المثنى ” زابيان ”

و بهذا أدرج العرب كلمة ” زاب ” في معجم لغتهم على أساس أنها تعني الشيء الجاري مثل الماء في النهر أما عندنا فالكلمة تعني الواحات أي غابات النخيل …….

للجزائر رجال يحرصون على حمايتها لا عليكم ….. يتبع بالكلام على أهل بسكرة الأصليين.

المراجع :

1) كتاب صورة الارض لبن حوقل ص 85 ( الرابط : http://cutt.us/Qi2OT )
 
2) كتاب المغرب في ذكر بلاد افريقية و المغرب ص 59 ( الرابط http://cutt.us/8ztS)
 
3) كتاب نزهة المشتاق في اختراق الآفاق ( الرابط http://cutt.us/b6WYp )
 
4) كتاب الاستبصار في عجائب الامصار ( الرابط http://cutt.us/CJuD6 )
 
5) كتاب العبر ج06 باب الخبر عن الطبقة الاولى من صنهاجة ( الرابط http://cutt.us/DaQtL)
 
6) كتاب العبر ج06 باب الخبر عن سدويكش ( الرابط http://cutt.us/jYPks )
 
7) كتاب معجم البلدان للحموي ( الرابط http://cutt.us/SEv5I )

 

المصدر :

مشروع الجزائر الجيني – Algerian DNA Project.
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on email
Share on skype

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى