الدليل التاريخي للأنساب الجزائرية كما يثبته علم الجينات الجزء 08

الدليل التاريخي الذي يؤكد على أنّ العرب أقلية مجهرية في الجزائر وشمال افريقية كما اثبته علم الجينات ، الجزئ الثامن :

لا يكذبنّ عليكم أحد , الآن وقد وضعنا الرحال في القرن العاشر ميلادي, ستتأكدون أنّ سبب التغريبة الهلالية لا علاقة له بأكاذيب من يتوهمون أنّهم هلاليين فكلكم قرأتم مزاعمهم بأنّ أعراب بنوهلال و بنو سليم خرجوا من بلاد العرب بسبب الجفاف و كان هؤلاء الأعراب هم فلاحيين و مزارعين و مربيين للحيوانات و لهم أراضي خصبة في بلاد خضراء ثم ضربها الجفاف و أرغمهم على الرحيل !؟
فيا له من كذب صراح !

سبحان الله ؟ و هذا كله لترويج سلعتهم الفاسدة المتمثلة في أنساب بنوهلال و بنو سليم في كامل شمال إفريقية .

عزيزي القارئ بغض النظر عن كون بلاد العرب أرض جافة و قاحلة و بور منذ القدم, إعلم أن التغريبة الهلالية ما هي إلا عملية إجلاء و طرد لأعراب بنوهلال و بنو سليم من طرف الدولة العباسية ثم الدولة الفاطمية أو العبيدية.

و سبب ذلك أن هؤلاء الأعراب من بنو هلال و بنو سليم رفضوا لغاية القرن 10م الدخول في الإيمان و اتباع الملة الإسلامية ثم إختيارهم لمذهب جديد ظهر في جزيرة العرب إسمه المذهب القرمطي نسبة لأبو طاهر القرمطي.

و هذا المذهب لا علاقة له بالإسلام و لا بأي ديانة سماوية أخرى فمن مبادئهم السرقة و قطع الطريق و قتل النّاس من أجل سلب ممتلكاتهم و الزنى و اللّواط و جميع أنواع الكبائر عندهم حلال و مستباحة

فلا تتخيل عزيزي القارئ أن لهم فقهاء و علماء أو عقيدة سليمة أو أي نوع من الأخلاق مثلما نجد عند أصحاب المذاهب الإسلامية أو حتى الغير إسلامية.

فهؤلاء القرامطة كانوا أنجس و أكفر خلق على وجه الأرض ذلك العهد فهم من ارتكب أكبر و أعظم جريمة ضد الإسلام و المسلمين في التاريخ لغاية يومنا هذا بحيث فاقوا في كفرهم و محاربتهم للإسلام كل أعداء الإسلام من اليهود و النصارى و المجوس و المغول و كل المجرمين على وجه الأرض.
لإنه لم ينجح ولا أحد من هؤلاء من إستباحة الكعبة كما استباحوها !

هذه الجريمة تتمثل في غزو أعراب بنوهلال و بنو سليم بقيادة أبو طاهر القرمطي لمكة سنة 317 هجري أي سنة 930م في يوم التروية أي في موسم الحج بحيث ذبحوا 20.000 حاج بيت الله و رموا بجثثهم في بئر زمزم لردمه

ثم حاولوا هدم الكعبة فاقتلعوا ميزابها و أحرقوا كسوتها وكسروا بابها و اقتلعوا الحجر الأسود من مكانه الذي وضعه فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم سرقوه

و منعوا الحج عن المسلمين لأكثر من 20 سنة. و كانوا يرددون “أين الطير الأبابيل !!؟ أين الحجارة من سجيل !!؟ مستهزئين بالقرآن و المسلمين ….

لا حول و لا قوة الا بالله, هؤلاء هم من يريد أعداء الله و الجزائر من أصحاب خرافة بنو هلال أن يوهموا الشعب الجزائري و غيره من التّونسيين و المغاربة و اللّيبيين و المصريين و حتى الموريطانيين أنّهم ينتسبون لهذه العصابة الكافرة الفاجرة.

وكل هذا لتسفيه الأصول الحقيقية لهذه الشعوب و ذلك باستغلال سذاجة و جهل الناس للتاريخ و الأصول الحقيقية لنفس هذه الشعوب أي نصبوا لهم فخ شيطاني و نحن هنا لتنوير الناس و بإذن الله سنقضي على هذه الخرافة و نضع حد لأعداء الله و الجزائر ممن ينشرون كذبة و خرافة الأنساب الهلالية في الجزائر و غيرها.

هذا هو سبب طردهم من بلاد العرب لبلاد مصر بالصعيد شرق النيل في القرن العاشر ميلادي بعدما اذلتهم الدولة العباسية التي طردتهم للشام ثم زادت الدولة الفاطمية من ذلهم و طردهم من كافة بلاد العرب لمصر لاحتوائهم و السيطرة عليهم و استعمالهم للضرورة.

أما سبب هجرتهم المزعومة لبلاد إفريقية أي تونس في القرن 11م يتمثل أساسا في مكيدة نصبها الخليفة الفاطمي المستنصر لملك إفريقية المعز إبن باديس الصنهاجي الذي نبذ المذهب الشيعي و تبنى المذهب السني المالكي مستقلا بذلك عن حكم الدولة الفاطمية.

و هذه المكيدة خطط لها الوزير أبا الحسن اليازوري (أصله من الشام) و الذي أرشد الخليفة الفاطمي بأن يرسل أعراب بنوهلال و سليم للقيروان لتخريبها و الإطاحة بالمعز إبن باديس لكي يكون هؤلاء الأعراب هم الولاة الفاطميين الجدد في إفريقية و في نفس الوقت التّخلص من شرهم و مكرهم كل هذا كان حدث سنة 1050م أي 440 هجري…

لكن هيهات هيهات كان مجرد حلم خطط له شيعي من الشام انتهى بإبادة و تشتيت شمل هؤلاء الاعراب الذين ذابوا و اندثروا في ما بعد و لم يبقى منهم إلا القليل ….. يتبع.
المصادر :

1) كتاب العبر لبن خلدون ج06 ص 28 و 325 .
2) كتاب الجزائر للتوفيق المدني ص 130 .
3) فيديو يوضح لكم ما اقترفه القرامطة من جرم ضد المسلمين : https://www.youtube.com/watch?v=RyeFNN8I2Jw
4) فيديو اخر لتتأكدوا من بشاعة جرائم القرامطة ضد المسلمين : https://www.youtube.com/watch?v=mp_K6RDPOL8

 
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on email
Share on skype

اترك تعليقاً