الدليل التاريخي للأنساب الجزائرية كما يثبته علم الجينات الجزء 10

الدليل التاريخي الذي يؤكد أنّ العرب أقلية مجهرية في الجزائر وشمال إفريقية كما أثبته علم الجينات ، الجزئ العاشر :

طيب 7000 أعرابي وصلوا إلى إفريقية أي تونس كما رأينا , فهل انسابهم صحيحة ؟ و هل كلهم أعراب أي بدو من جنس العرب ؟

قبل أن نكلمكم كيف تعرض هؤلاء الإعراب للإبادة مع مر الزمن بعد فشلهم في تحقيق أهدافهم التي من أجلها جاؤوا إلى تونس ستتأكدون اليوم أنّ فيهم من هم مجهولي النسب و من هم أمازيغ في الحقيقة جاؤوا للانتقام من المعز ابن باديس الذي حاربهم و أخرجهم من أرضهم ببرقة اللّيبية ….

ستكتشفون حقائق مسكوت عنها كليا من طرف صانعي خرافة وكذبة بنوهلال !

إذا ركّزوا جيدا لأنّكم لن تجدوا هذه الحقائق إلاّ في هذه السلسلة من المقالات :

لنبدأ بأكبر فرقة قيل أنها هلالية النّسب و هي صاحبة الشأن و القيادة فيهم, إنّهم الأثبج المنقسمين إلى البطون التالية :

عياض , دريد (مبارك الميلي أحد صنّاع خرافة بنوهلال ينسب نفسه لدريد).

مقدم ( هناك من يدعي أنّهم في برج بوعريريج وهذا كذب لأنّه تم نفيهم للمغرب الأقصى ثم تعرضوا للإبادة هناك),

كرفة ( إسم لا معنا له في اللّغة العربية و هو شتيمة في الشرق الجزائري يقصد بها البهيم ).

لطيف و العاصم , هؤلاء من قال فيهم ابن خلدون : “”و يقولون بزعمهم أنّ الأثبج هو إبن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال”” ( وثيقة 01 و 02 ) ,

ركز عزيزي القارئ على كلمة “بزعمهم” أي أن نسبهم في بنوهلال مجرد زعم و ليس حقيقة متفق عليها لأنه لا وجود لبطن إسمه الأثبج في بطون بنوهلال بإتفاق كل النّسابة العرب (و ثيقة 01 و 02 و 03)

ونستثني النويري الذي عاش في نفس الفترة تقريبا التي عاش فيها إبن خلدون حيث كانت قبيلة الأثبج تزعم إنتسابها لبنوهلال ثم النويري ذكرهم تحت إسم ” الأثيج” و ليس ” الأثبج” ولم يبيّن نسبهم قط !؟

و إن فتحتم أشهر و أوثق كتب الأنساب العربية التي سبقت عهد إبن خلدون مثل كتاب:
المقتضب لياقوت الحموي 
أو جمهرة الأنساب لابن حزم 
أو نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب لابن سعيد الأندلسي 
أو جمهرة النسب لهشام بن محمد بن السائب الكلبي الذي أخذ جل كبار و أشهر النسابة العرب منه بما فيهم ابن خلدون و غيره

لتأكدتم أنه لا وجود لرجل إسمه أثبج من أبناء أبي ربيعة, بن نهيك بن هلال كما في زعمهم و لا لأي قبيلة إسمها الأثبج في بطون بنوهلال بن عامر بن صعصعة

بل أكثر من هذا لا وجود لأي قبيلة عربية بهذا الإسم (الأثبج) لا في قبائل عدنان و لا قحطان رغم أن الكثير من قبائل العرب تشترك في نفس الإسم سواء من العدنانيين أو القحطانيين

و تأكدوا بأنفسكم بما أن الأنترنت يوفر لكم أكثر من 400 كتاب في الأنساب العربية مصورة أو على شكل Pdf, نعم لا وجود لقبيلة تحمل اسم الاثبج عند العرب .

و الغريب أنّنا وجدنا كلام مبهم في كتاب ليون الإفريقي أو الحسن الوزّان الذي لم ينسبهم في بنوهلال بل في قبيلة إسمها “حكيم” ( وثيقة 04) ؟

و قال أن حكيم هؤلاء ينقسمون إلى الأثبج و سميت (لا وجود لقبيلة عربية بهذا الإسم و لم يذكرها ابن خلدون و لا غيره) و سعيد (هناك فرقة بهذا الإسم في رياح !؟)

و الغريب هنا أنّه لا وجود لقبيلة إسمها حكيم من بقايا الأعراب الداخلين إلى الجزائر و لا المغرب مثل الأثبج بل هناك فرقة صغيرة إسمها “حكيم” من بنو سليم بين تونس و ليبيا (وثيقة 04) و لا وجود في بطون “حكيم” هؤلاء بطن إسمه الأثبج و لا سميت و لا سعيد ؟؟ ثم منهم سميت هؤلاء ؟ لا وجود لقبيلة عربية بهذا الاسم ؟

هل تعلم عزيزي القارئ على أي تحور ظهرت نتيجة الفحص الجيني لعينة بطن دريد من الأثبج في الجزائر و رقمها N30989 لصاحبها الدريدي ؟

لقد ظهرت موجبة للتحور YSC76 الخاص باليهود أكثر من غيرهم و قلة قليلة جدا من سكان الجزيرة العربية ذوي الأنساب الغير معروفة و المتذبذبة و الكثير من العجم (وثيقة 05)

و المعلوم أنّ قبل الإسلام أكثر من ثلث قبائل الجزيرة العربية كانوا يهود من عدة أعراق أعجمية و عربية ثم التحور YSC76 بعيد كل البعد عن تحورات العرب القيسية مثل بنو هلال و سليم أي التحورات تحت التحور FGC1 .

إذا فمن هم هؤلاء الأثبج ؟

لغاية هذه الساعة هم مجهولي النّسب و ليسوا من بنوهلال هذه حقيقة علمية لا نقاش فيها لانعدام التواتر و السند في نسب الأثبج عند أغلب النسابة العرب,

و هم عندي والله أعلم من يهود جزيرة العرب أي ناطقين بالعربية كانوا يجاورون بنوهلال بالحلف أو بغيره و هذا نظرا لتاريخهم الأسود في محاربة الإسلام و المسلمين و نسبهم الغير موجود في قبائل العرب بإتفاق كل النسابة العرب

و حين أقول كل النسابة فأنا أعني أغلبيتهم الساحقة و الشاذ لا يقاس عليه مثل ما جاء على لسان الهجري الذي سمع من أعرابي مجهول أنّ هناك شخص أسمه بلثبج (و السّند هنا ضعيف) أو بضع النسابة المتأخرين الذين رددوا فقط زعم نسب لأثبج في بنو هلال

نعم الشاذ لا يقاس عليه هذه هي القاعدة العلمية الوحيدة لأنه من غير المعقول ترك كلام جمهور العلماء و الإكتفاء بالكلام الشاذ….

هؤلاء أي الأثبج هم فرقة الكذّاب مبارك الميلي الحاقد الناقم على الشعب الجزائري الأمازيغي و احد صنّاع خرافة بنوهلال في الجزائر ….. فليردها علي من إستطاع ….

أعداء هذه الأمة سيدفعون الثمن غاليا ليس بأيدينا بل من عند العزيز المقتدر الذي نورنا بالعلم و المعرفة لسحق أعدائنا……..

فكل من أدعى نسبا لغير قومه حلّت عليه اللعنّة, كما أنذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

يتبع بمزيد من تكسير العظام.

المصادر :
1) كتاب العبر لبن خلدون ج06 باب الخبر عن الاثبج و بنو سليم
2) كتاب جمهرة النسب لهشام بن محمد بن السائب الكلبي ص371.
3) كتاب المقتضب لياقوت الحموي 157 .
4) نشوة الطرب في تاريخ جاهلية العرب لابن سعيد الأندلسي
5) جمهرة أنساب العرب لابن حزم ص 371

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on linkedin
Share on email
Share on skype

اترك تعليقاً