المؤرخ أبو القاسم سعد الله يأكد أن منطقة القبائل بقيت صامدة لوحدها بعد سقوط باقي مناطق الوطن

المؤرخ أبو القاسم سعد الله يأكد أن منطقة القبائل بقيت صامدة لوحدها بعد سقوط باقي مناطق الوطن

 نستنتج من هذا النص التاريخي للدكتور ابو القاسم سعد الله عدة أمور أهمها :

  1. منطقة القبائل كانت تغلي نقمة على الاحتلال الفرنسي
  2. منطقة القبائل أصبحت محاصرة من جميع الجهات بما فيها البحر
  3. الوضع الاقتصادي جد حرج فقد تعطلت جل المصالح الاقتصادية بسبب الحرب الشاملة
  4. الجانب الثقافي يتزعمه المرابطين والاشراف من خلال مؤسسة الزوايا التي لها نفوذ اجتماعي كبير
  5. تضامن قادة المنطقة مع الامير عبد القادر والتنسيق معه لدحر العدوان الفرنسي كان من ثلاثينات القرن 18
  6. بعد 1848 وخروج الأمير عبد القادر من الوطن زاد خطر العدوان والاحتلال  الفرنسي على المنطقة
  7. المناطق الغربية والوسطى والشرقية للبلاد سيطر عليها الاستدمار الفرنسي بالعنف والارهاب واجرامه المعروف
  8. منطقة القبائل هي الوحيدة التي بقيت بعيدة عن سيطرة في الشمال
  9. ظهور زعامات جديدة على اثر كل هذه الاحداث بشعارات مختلفة, كالمهدوية والعقيدة والوطن بهدف واحد وهو تحرير الوطن من البغي والهمجية الفرنسية. 
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on skype
Share on email