المقاومة الشعبية لأهل متيجة

المقاومة الشعبية لأهل متيجة

بدأ أهل متيجة، مقاومة الاستعمار الفرنسي منذ الوهلة الأولى، أي مباشرة بعد معركة اسطاوالي التي خسر فيها الجزائريون، الجولة الأولى من المواجهة مع فرنسا بفعل سوء القيادة والعجز عن تقدير الأمور على حقيقتها.

ولتخليد بعض من مآثر هذه المقاومة الشعبية في المنطقة نظمت الجمعية الثقافية لدار الشباب لوادي العلايق، ملتقى تاريخي، أعاد إلى الذاكرة، معارك وادي العلايق التي واجه فيها السكان الغزو الفرنسي، وذلك أيام 17، 18 و 19 أكتوبر 2015.

لقد تطلع الفرنسيون منذ البداية إلى الاستيلاء على المتيجة ليس على أساس أنها جزء من ”دار السلطان” وأنما على أساس أنها الممون الرئيسي للعاصمة، وبالتالي لجُند الاحتلال من المنتوجات الفلاحية، وأخذت طلائع الاستعمار تجس نبض أهل متيجة منذ الإطاحة بالباي، ونشبت مناوشات هنا وهناك على إمتداد خط التماس العاصمة على المتيجة وحدثت معارك شرسة في عين طاية، وبئر توتة وبرج الكيفان بقيادة أبطال نسيهم التاريخ أمثال إبن زعموم الذين كبدوا العدو خسائر فادحة في الأرواح.

وأمام الجزائريون، استعدادا للمواجهة الطويلة متاريس وتحصينات وفنادق حول مدينة البليدة، باعتبارها عاصمة للمتيجة، وقابل الاستعمار في إطار خطته للسيطرة عليها، معسكرات مع تأمين وجودها بالتعزيزات العسكرية.

مابين 1200 إلى 1400 جندي لاحتلال البليدة.

وقد حشدت فرنسا، يوم 23 جويلية 1830 مابين 1200 إلى 1400 جندي لإحتلال البليدة، ولكن لما وصل الجيش الفرنسي إلى باب الجزائر، رفض أعيان المدينة، السماح لقائد الحملة بالدخول إليها، وبمجرد ما شرع الجيش في الإنسحاب والعودة من حيث أتى، باغتته المقاومة الشعبية فضربت مؤخرته فاضطر إلى الدفاع عن نفسه، 

وحدثت معركة في مقطع الطرق الأربعة، تكبد فيها العدو، أول هزيمة له على أرض الجزائر، وفقد 150 جنديا، (بين قتيل وجريح) ولم يعاود دي بورمون، الكرّة مرة ثانية، إلى أن جاء كلوزال، وأراد الإنتقام من هذه الهزيمة، فعمل أولا على سد المنافذ البحرية أمام احتمال تدخل الدولة العثمانية، ووجه لهذا الغرض حملة عسكرية إلى وهران وثانية إلى عنابة وثالثة إلى بجاية، 

ثم شن هجوما على البليدة، فاحتلها، ثم أرسل جيشا إلى المدية فدخلها ونصب مصطفى بن عمر، حكما عليها باسم فرنسا، لكن عند عودة الجيش الفرنسي من المدية، وجد المقاومة في إنتظاره، فاستعادت البليدة بعد إحتلال دام أياما وإنتقم الفرنسيون للهزيمة، فارتكبوا مجزرة رهيبة، حيث استباحوا المدينة وقتلوا الأبرياء والعزل من النساء والاطفال والشيوخ ولم تسقط البليدة بين الاحتلال إلا عام 1838 أي بعد سقوط وهران وقسنطينة وعناية وبجاية.. لشدة المقاومة.

وشهدت وادي العلايق، التي تتوسط المتيجة ثلاثة معارك في وقت مبكر من الغزو الفرنسي للجزائر في شهر واحد، هو شهر نوفمبر من عام 1838 الذي وافق شهر رمضان، وكان سبب هذه المواجهة المبكرة، مساعي الإستعمار المتكررة للسيطرة على المتيجة على أساس أنها مورد اقتصادي أساسي، وممون رئيسي لقوات العدو من لحوم ألبان وخضروات.

وقعت المعركة الأولى، يوم 10 نوفمبر من السنة المذكورة أعلاه بين جنود معسكر وادي العلايق في حصن بوغلال، حينما شنّ فرسان حجوط بقيادة إبراهيم بن خويلد، هجوما على قبيلة بني برنو، عقابا لها على تعاونها مع فرنسا، وأسفرت المواجهة إثر استقدام القبيلة للجيش الفرنسي، عن مقتل قائد المعسكر الفرنسي الرائد «رافال» رفقة أربعة جنود واصابة 19 آخر بجروح وغنم فرسان حجوط، غنائم كثيرة.

فرسان حجوط يتصدون لقافلة تموين فرنسية

وبعد هذه المناوشة بأيام، وبالضبط يوم 20 نوفمبر الموافق 13 رمضان، تصدى فرسان حجوط، مرة ثانية، لقافلة تموين فرنسية كانت متوجهة من معسكر بوفاريك إلى معسكر وادي العلايق، وقضوا على جميع جنود القافلة، وعددهم 39 جنديا في موقع إبن خليل (حصن إبن خليفة سابقا).

وبينما كان جيش المقاومة يسير نحو بوفاريك، تحت قيادة كل من إبن عيسى البركاني، خليفة الأمير عبد القادر على مدينة المدية، ومحمد بن علال، خليفة الأمير على مليانة، التقى بعدد من الجنود كانوا في الطريق نحو معسكر زعبانة، ووقع بين الطرفين إشتباك نجم عنه مقتل القائد الفرنسي الرائد «فالمون» و 107 جنود فرنسيين، وغنمت المقاومة الشعبية، عتادا وعدة وظهرت المتيجة في هذه المرحلة المبكرة من التسلل الفرنسي إلى المنطقة.

وكانت خسارة فرنسا لمواقعها ومعسكراتها القليلة التي أقامتها بعد جهد جهيد في المتيجة، أولى النتائج المباشرة لنقض معاهدة التافنة، وإعلان الأمير عبد القادر الجهاد ضد الاستعمار في المتيجة، علاوة على أنها كانت السبب الذي جعل المقاومتين: المقاومة الشعبية في المتيجة والمقاومة الوطنية للأمير عبد القادر تلتحمان تحت راية واحدة، بعد أن استغلت فرنسا معاهدتها مع الأمير، لتحتل قسنطينة.

أما المعركة الرابعة التي خاضتها المقاومة في المنطقة بعد أقل من شهرين من سابقتها، أي يوم 31 ديسمبر 1939 فقد كانت حاسمة، وفتحت الطريق أمام فرنسا، لإحتلال مدينة المدية وشرشال مليانة، معاقل الأمير المحيطة بالمتيجة، وتمكنت بالتالي، من بسط سيطرتها على هذه المنطقة التي ظلت تعلق عليها الآمال العريضة باعتبارها مصدر تموين رئيسي لاغنى عنه، 

وكان سبب هذه المعركة التاريخية، أن عرش بني صالح حاصر المعسكر العلوي (زعبانة)، فأستنجد العقيد «جونتي» بالحاكم العام الماريشال «فالي»، الذي وصل إلى بوفاريك يوم 30 ديسمبر وفي اليوم الموالي، توجه إلى المعسكر العلوي، مرورا بحصن إبن خليفة ومعسكر وادي العلايق، وهناك التقى بجيش المقاومة التي لم تصمد أمام جيش العدو الضخم.. واحتلت فرنسا المتيجة كلها..

ولكن تواصلت المقاومة وتنوعت وتكثفت جيلا بعد جيل، حتى أحالت حياة المستعمرين إلى جحيم، مثلما أحال هؤلاء حياة الجزائريين إلى سعير.

 

 
 
Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on google
Share on linkedin
Share on email
Share on skype

اترك تعليقاً

Close Menu