قانون الجذب ورحلة تغيير البرادايم

قانون الجذب ورحلة تغيير البرادايم

إنّ هذا المقال هو تتمة لما تناولناه في مقالتنا السابقة، ولذلك أنصح كل قراّء هذا المقال بالعودة للمقالين السابقين لفهم كل ما سنعرضه في هذا المقال.

روابط المقالين السابقين:

العقل الباطن و جذب السّعادة والثراء
تغيير البرادايام

BOB Proctor وضع آليات واضحة لمن يريد أن يخوض معركة تغيير البرادايم و مواجهة مخاوف العقل الواعي قبل أن تصبح حقيقة في العقل الباطن و تتحول لفشل و اكتئاب و حزن في تصرفات و سلوكات الانسان.

إذن بعد الخطوة الأولى المتمثلة في عملية التكرار و ارسال رسائل ايجابية يومية وبصورة روتينية للعقل مع اتباع عادات جديدة مكان كل عادة سيئة ..إليكم مختصر الخطوات الأخرى التي لخصّها بوب بروكتر.

نبدأ بعملية التَّصَور أو visioneering وهي أن تضع في مخيلتك الصورة التي تريد ان ترى بها نفسك حقّا..انسان ناجح، تحقق انجازات في حياتك، متمكن من مهارات عديدة . مثلا  تتصور نفسك حققت طموحك بأن تصبح عالم في مجالك و أنت بصدد تقديم ملخص الأبحاث التي أجريتها وتقنع الناس بتجاربك . عش التجربة في مخيلتك كالحقيقة ستشعر حتما بدافع قوي من داخلك لبذل الأحسن و هذا سيجعل عقلك الباطن يستجيب لتلك الدفعة الايجابية ايجابيا و سيجعل ذبذبات الايجابية تنبعث في شكل حيوية وطاقة لجسمك.

أيضا بإمكانك القيام بالتمارين التالية:

1-فكِّر في نتيجة غير مرضية حصلت عليها في حياتك و اسأل نفسك ما هي التصرفات أو العادات التي سببت لك تلك النتيجة المُخَيّبة؟ . كن صريحا مع نفسك بدرجة كبيرة ولا تحاول الدِّفاع عن نفسك.

2-أكتب تلك التصرفات و العادات في ورقة بشكل واضح دون كذب على نفسك..ودون أن ترواغ و تحاول ايجاد أعذار.

3-اسأل نفسك ماهي العادات و التصرفات المضادة لما قمت به؟ …اكتب العادات و التصرفات الصحيحة التي كان لابدّ لك أن تقوم بها مكان ما قُمْتَ به انت.

4-خذ ورقة جديدة أكتب فيها العادات الصحيحة الجديدة التي تنوي فعليا اتباعها و تصحيح تصرفاتك.

5-قم بحرق أوتمزيق الورقة التي تحوي كل تلك العادات و الصفات السيّئة التي كتبت (هذا تصرف رمزي فقط ، لكنه يؤثر على الذاكرة الصورية للعقل الواعي مما يجعلك تتذكر أنك تحاول تغيير عادات و تصرفاتك الخاطئة).

6-كل يوم صباحا بمجرد استيقاظك قم باعادة كتابة العادات الصحيحة التي ستجاهد نفسك من اجل القيام بها يوميا..أكتب هذه العادات خمس مرات  واقرأها بصفة متكررة. حتما مع مرور الوقت ستُخَزَّنُ هذه العادات و هذه الرغبات في التغيير في عقلك الواعي أولا..و بعدها سيتقبلها العقل الباطن.

بمجرد أن تبدأ الخطة بالعمل..ستبدأ العادات الصحيحة بأخذ حيّز أكبر في عقلك وبالمقابل ستموت العادات السلبيّة تدريجيا .

الآن علينا أن نوضح نقطة مهمة جدّا ، وهي أن هذه الخطة تحتاج طاقة كبيرة و فهم وادارك متواصل حتى نغير البرادايام وننتقل للأحسن .لكن الأكيد والمؤكد أن النتيجة ستكون مبهرة و مُرضية للغاية.

ماذا تنتظر ..ابدأ الآن في التطبيق ..و قاوم عاداتك السلبية..استبدلها بالعادات الصحيحة …استمتع بالنتيجة..ستتذوق الحياة و ينجذب اليك ما تريد…

انتظرونا في مقال لاحق مهم جدّا ..حول قانون الجذب والكون..كيف نتناغم مع قانون الكون حتى نجذب ما نريد؟؟

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on print

This Post Has 4 Comments

  1. Sonia

    للاسف انا في الاربعين كنت ف الجامعه متفوقه ومميزه ولكن باد التخرج لم احقق شيئا.. لا عائلة ولا وظيفة.. من اهم مساوئي ربما انني لا اكمل ما بدات به ثم انني ارى ان الوقت لم يعد يكفي لكي ابدأ.. طبقت قانون الجذب مدة وربما بدأت النتائج تظهر ولكن عدت الى ما كنت عليه.. ربما لم اكن صبوره .. او استسلمت للواقع البائس.. فكان الكون كما توقعت وغابت النتائج..
    اريد طرقا عمليه فانا ابدأ ولا اكمل

    1. MafaihAdmin

      أولا أشكرك على قدرتك على تحديد اشكاليتك بالضبط..فتحديد الاشكال والاعتراف به أصلا يعد جزءا كبيرا من الحل…ثانيا بالنسبة لمشكلتك التي تتلخص في عدم استمراريتك على برنامجك فهي مرتبطة بعدة امور : أُلخص لك بعضها:
      1-البيئة المحيطة بك أي المجتمع المحيط بك ، قد يكون سببا في عدم قدرتك على التركيز على ما تقومين بتثبيته في عقلك الواعي والباطن كيف ذلك؟ ذلك ببساطة بكون المحيطين بك غير احرار اي كلهم أسرى لافكار المجتمع كالمقارنة و الغيرة و كثرة الانتقاد و الاستهزاء فكل هذه الصفات تعتبر طاقة سلبية محيطة بك..عليك ان تختاري مع من تتناقشين و عليك ان تقارني نفسك مع نفسك فقط؟ كيف؟ قارني مثلا عاداتك الايجابية التي اكتسبتها اليوم مع التي اكتسبتيها البارحة ..
      2- راقبي ما ترسليه لعقلك …مثلا قضية السن ..لا تربطي حياتك بسنك..السن مرتبط بالافكار التي تحميلها وليس بعدد الايام والساعات…كرري دائما الكلام الايجابي على نفسك..كلما داهمتك سلسلة الاحباطات و الكلام السلبي..40 سنة او 41 سنة لا يهم ..المهم انك تتطوري كل يوم..المهم انك تكسبي عادة جيدة يوميا ..هذه العادات تُغيرك تدريجيا..تعطيك الطاقة والطاقة هي الحياة…وكلما كررتي على نفسك الكلام الايجابي ستتعرفين على نفسك اكثر و ستثقين بها اكثر..ستجدين نفسك تتصادمين مع كل ما تريدين لان هذا من سنن الله في خلقه…تفكيرك طاقة كبيرة ان كانت ايجابية تهتز لها مشاعر ايجابية و بالتالي انجازات..وان كانت سلبية تهتز لها مشاعر سلبية وبالتالي انقباض، اكتئاب، يأس…
      3-وهذا الشرط متوفر فيك وهو انك صادقة مع نفسك فأنت تعرفين أنك لا تكملين!!..وبالتالي اجعليه تحدي و اكملي ما بدأت ..و حددي اطارا زمانيا مثلا قولي سأتحكم بأفكاري و عاداتي لمدة شهرين…اذا كانت بيئتك و المحيطين بك مثبطين فاجعلي الكتب رفقاؤك.
      4-لا تستسلمي للبقاء في البيت اخرجي وابحثي عن عمل بأي طريقة..لا تمكثي في البيت…
      5- كافحي من أجل تغيير أي تفكير سلبي يداهمك وحوليه لمشاعر ايجابية في نفس اللحظة حتى لا يتعمق في عقلك الباطن….
      اذا كانت لديك اسئلة اخرى لا تترددي….موفقة
      سعدنا بتعليقك

  2. غير معروف

    جميل جدا شكرا بإذن المولى عز وجل سوف احقق كل ما ارجو عاجلا غير آجل

    1. غير معروف

      سعدنا بتعليقكم…البرادايام رحلة….ولكن المصرون والمصممون على الوصول يصلون .وكل مرحلة في طريق النجاح تزيدهم ثقة واستمرارية…بالتوفيق

اترك تعليقاً