معركة أماسين بتاريخ 20 جانفي 1956

معركة أماسين بتاريخ 20 جانفي 1956

معركة أماسين بتاريخ 20 جانفي 1956

معركة أماسين من المعارك الأولى والهامة التي عاشتها ناحية أميزور بمنطقة الصومام، دارت وقائعها في قرية إيحجاجن بلدية سمعون بدائرة أميزور بولاية بجاية، لم يكن الموقع إستراتيجيا للقتال لعدم توفره على مواقع حصينة، بالإضافة أن المنطقة مأهولة بالسكان،

جموع المجاهدين الذين خاضو هذه المعركة ترأسهم الملازم أرزقي باييري المدعو أرزقي الأوراسي مع عدة أفواج متكونة من مسبلي منطقة أميزور وعددهم 150 فردا.

وكانت الأسلحة الحربية المتوفرة تتمثل في الموزير، واستان وموسكوتو وعشاري إلى جانب بنادق صيد والمسدسات والقنابل اليدوية، أما قوات العدو فقد كانت مدججة بشتى أنواع الأسلحة وإنطلقت من مدينة أميزور في اتجاه جسر أماسين، ثم إثر وقوعها في الكمين الذي نصبه المجاهدون وصلتها إمدادات أخرى إلى المكان، لتزداد قوة وتعدادا وعدة للآليات المختلفة وسرب من الطائرات المقنبلة.

شهدت المنطقة قبل المعركة نشاطا عسكريا مكثفا نفذه المجاهدون، والمسبلون منها عمليات تخريب لمزارع المعمرين، وكان فوج من فصيلة أرزقي الأوراسي في مهمة بضواحي جسر ماسين وصادف وجوده وقوع حادثة في هذا المكان أدت لمقتل خائن خطير على يد المجاهدين بالرصاص، مما جعل العدو الفرنسي يكشف أمرهم لتهب قوة من الجيش الفرنسي، إلى عين المكان فتقع في كمين لجيش التحرير فتندلع المعركة.

فوجئ جنود العدو برصاص المجاهدين وهم في الجسر، فبلغت شدة الذعر والفزع ببعضهم إلى الإلقاء بأنفسهم من فوق الجسر إلى الوادي وهكذا انطلقت المعركة ولكنها لم تستمر طويلا، حيث إنسحب المجاهدون من الميدان متوجهين نحو قرية بالمنطقة، وكانت نتيجة المعركة ثقيلة جدًا على الجانب الفرنسي لأن الطائرات العسكرية أطلقت النار بطريقة عمياء على جنودها. أما بالنسبة للمجاهدين، إستشهاد ثمانية مجاهدين من بينهم قائد الفصيلة الملازم أرزقي الأوراسي، بشير الججيلي وخدوسي حفيظ في ميدان الشرف. و تم إعتقال الشهيد مناصر محند صلاح في قرية تقربرت قبل أن يرموه على متن طائرة عسكرية.


كما كانت المعركة سببا لتمركز قوة العدو في قرية »فرعون» وإنشاء ثكنة عسكرية بالمنطقة.

 

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on google
Share on linkedin
Share on email
Share on skype

اترك تعليقاً

Close Menu