معركة سوق أهراس “26 أفريل1958”

معركة سوق أهراس “26 أفريل1958”

معركة سوق أهراس، رمز للتلاحم بين الجزائرين

سوق أهراس – تعددت أسماء معركة “26 أفريل1958” بسوق أهراس التي سيحتفل الجمعة المقبل بذكراها ال55 حيث سميت معركة “وادي الشوك” ومعركة “سوق أهراس الكبرى” إلا أنها تبقى الى جانب ذلك ملحمة كبرى في تاريخ الوطن لما ترمز له من تلاحم وطني بين أبناء الجزائر حيث كان شهداؤها من مختلف مناطق الوطن.

واستنادا لشهادات مجاهدين وأساتذة مؤرخين أدلوا بها ل/وأج عشية احياء ذكرى هذه المعركة فان شراسة هذه المعركة التي امتدت لأسبوع كامل بلا هوادة وبلغت حد المواجهة المباشرة بين المجاهدين وعساكر فرنسا وما خلفته من شهداء و قتلى في صفوف الاستعمار ستظل راسخة في الذاكرة الجماعية الجزائرية.

وقد خلفت معركة سوق أهراس ضحايا من الجانبين لاسيما من الطرف الفرنسي الذي فقد أكثر من 1260 عسكريا بين قتيل وجريح بمختلف الرتب وعتادا حربيا ضخما فيما استشهد 639 مجاهدا من شتى ربوع الجزائر.

و ذكر في هذا السياق رئيس جمعية الناجين في تلك المعركة المجاهد حمانة بولعراس أن المواجهة اندلعت في مكان غير بعيد عن منطقة الزعرورية وبالتحديد في وادي الشوك بمنطقة جبلية ذات سلاسل جد كثيفة وأودية صعبة الاجتياز وكهوف يصعب التنقل فيها الشيء الذي أدى بقيادة الفيلق الرابع لجيش التحرير الوطني إلى التركيز على عبور الخط الرابط بين “عين مازر” قرب ساقية سيدي يوسف التونسية نحو قرية “جبار عمر” ثم وادي الشوك إلى عين سنور فالمشروحة بولاية سوق أهراس حاليا إلى وادي الشحم و حتى الدهوارة بولاية قالمة حاليا أي بالولاية التاريخية الثانية.

وأضاف المجاهد حمانة أنه وبعد التعليمات الصارمة لقيادة جيش التحرير الوطني والقاضية بعدم الدخول في أي اشتباك مع عساكر العدو ريثما يتم تمرير الأسلحة والذخيرة الحربية عبر خط موريس قام الفيلق الرابع بقيادة المجاهد الراحل محمد لخضر سيرين وكتيبتين تابعتين للولاية التاريخية الثانية وكتيبة أخرى تمثل الولاية التاريخية الثالثة بضمان التأطير للتمكن من تمرير الأسلحة عبر خط موريس.

ولدى قيام الفيلق الرابع وكتيبتين تابعتين للولاية التاريخية الثانية وكتيبة أخرى تابعة للولاية التاريخية الثالثة بتأمين خطوط عبور الأسلحة اكتشفت الاحتلال أن الثوار تمكنوا من فتح جبهة فاشتبكت قواته مع إحدى الكتائب الثلاث بجبل بوصالح مما سمح للقافلة بالعبور و الدخول إلى أرض الوطن قادمة من تونس لإمداد الولايات الداخلية بالسلاح.

و من جهته اعتبر مؤسس جمعية تخليد مآثر الثورة بسوق أهراس السيد عبد الحميد عوادي أن معركة “سوق أهراس الكبرى” جرت في نفس الظروف وضمن نفس المفاهيم السياسية لإستراتيجية التي تحدث عنها قائد منطقة الشرق القسنطيني الفرنسي الجنرال فانيكسان.

و ذكر السيد عبد الحميد عوادي أن الجنرال فانيكسان قال آنذاك “في الحروب الثورية ليس فقط مواجهة المتمردين في الداخل بل مواجهة الدعم الذي يتلقاه هؤلاء من الخارج وهو النموذج الحديث للصراع الملاحظ في الهند الصينية والجزائر”.

وبعد إنشاء خط موريس في جوان 1957 على تراب القاعدة الشرقية واستكماله في أكتوبر من نفس السنة وبعدما تدفقت كميات هائلة من الأسلحة والذخيرة إلى داخل الوطن شرعت قوات العدو في حراسة شديدة للحدود الغربية و خاصة الشرقية.

ومن جهته أشار أستاذ التاريخ السيد جمال ورتي مستندا لجريدة “لاديباش دو كونستونتين” التي أوردت وقتها أخبار المعركة أن أعداد القوات الفرنسية التي اشتركت فيها تعادل قوات استخدمت في أكبر معارك الحرب العالمية الثانية متمثلة في الفيلقان 9 و14 للمظليين والفيلقان 8 و28 للمدفعية بعيدة المدى والفيالق 26 و151 و152 مشاة ميكانيكية وفرق اللفيف الأجنبي “وهي القوات التي تعد من أشرس الوحدات القتالية الفرنسية التي شاركت بضراوة في الحروب الاستعمارية إضافة إلى سلاح الجو الفرنسي من طائرات هيليكوبتر وطائرات قاذفة”.

وكانت وحدات جيش التحرير الوطني في تلك المعركة مؤلفة من الفيلق الرابع بقيادة المجاهد الراحل محمد لخضر سيرين ونائبيه أحمد درايعية ويوسف لطرش وكتائب أخرى كانت متجهة إلى الداخل لإمداد الولايات الداخلية بالسلاح منها كتيبة متجهة إلى منطقة الطاهير التابعة حاليا لولاية جيجل وأخرى متجهة إلى ناحية ميلة فضلا عن أخرى نحوسكيكدة.

وأضاف الأستاذ ورتي أنه على الرغم من حصار وحدات جيش التحرير الوطني في جيب محدد وسد جميع المسالك البرية إلا أن بعض كتائب جيش التحرير الوطني تمكنت من التسلل واختراق الحصار وذلك ما لم يحدث أبدا في العالم العسكري “فالقوات المحاصرة في نطاق جغرافي ضيق غالبا ما ينتهي مصيرها إلى الاستسلام”-كما أضاف. (وأج)

معركة سوق أهراس الكبرى حدث مميز في مجرى ثورة التحرير الوطني 

سوق أهراس -تعتبر معركة سوق أهراس التي تم يوم الخميس احياء ذكراها ال54 في نظر المؤرخين حدثا مميزا كان له الأثر البارز على مجرى ثورة التحرير الوطني .
و قد وقعت هذه المعركة التي استمرت أسبوعا كاملا يوم 26 أفريل 1958 انطلاقا من منطقة “ويلان” بالقرب من سوق أهراس لتتوسع إلى أعالي “حمام النبائل” (قالمة) حية في ذاكرة من عايشوها من مجاهدين وموطنين. وقد خلفت هذه المعركة 639 شهيدا وقتل فيها مالا يقل عن 300 من جنود الاستعمار وجرح 700 آخرلتبقى بذلك مسجلة بكل افتخار في ذاكرة من عايشوا أحداثها من مجاهدين ومواطنين.
وتشير المصادر التاريخية أن صعوبة المنطقة صعبت من تنقل الجنود الشيء الذي رغم على قيادة الفيلق الرابع الذي كان مقرها بعين مازر قرب ساقية سيدي يوسف(تونس) إلى عبور خط موريس المكهرب بمنطقة “الدهوارة” قرب قالمة من أجل توصيل الأسلحة والعتاد الى الولاية الثانية .
وقد تم اكتشاف أمر هذه القافلة يوم 26 أفريل 1958 من طرق قوات الاحتلال مما أدى الى نشوب هذه المعركة . وفي حديث ل”وأج” بهذه المناسبة اعتبر أستاذ التاريخ بجامعة سوق أهراس جمال ورتي أن معركة سوق أهراس التي وقعت وسط سلاسل جبلية كثيفة وأودية صعبة الاجتياز “تعد من أكبر المعارك خلال ثورة التحرير” إذ أن الأسلحة التي استخدمت فيها تعادل “معركة من أضخم معارك الحرب العالمية الثانية” .
وشارك في هذه المعركة حسب نفس المؤرخ الفيلق ال9 وال14 للمظليين والفيلق 8 و28 للمدفعية بعيدة المدى والفيلق 26 و151 و152 مشاة ميكانيكية وهي وحدات لها “تاريخ عسكري ومن أشرس الفرق العسكرية الفرنسية” التي شاركت في الحربين العالميين الأولى والثانية وحرب الهند الصينية.
وفي المقابل -يقول نفس المتحدث -فان وحدات جيش التحرير الوطني كانت مؤلفة من الفيلق الرابع بقيادة المجاهد الراحل محمد لخضر سيرين ونوابه أحمد درايعية ويوسف لطرش وكتائب أخرى كانت متجهة إلى الداخل لإمداد الولايات الداخلية بالسلاح منها كتيبة متجهة إلى منطقة الطاهير وأخرى متجهة إلى ناحية ميلة وأخرى نحو سكيكدة.
وذكر هذا الجامعي أن جريدة “لاديباش دوكوستونتين” تحدثت في اليوم الأول للمعركة عن “نجاح قوات جيش التحرير الوطني لعبور خط موريس” مقللة من “احتمال نجاح المجاهدين وذاكرة أن قوات فرنسا تقوم بصد محاولة العبور(…) “. “لكن بعد يومين غيرت ذات الجريدة من وصفها حيث تحدثت عن نجاح قوات جيش التحرير الوطني في عبور خط موريس المكهرب واشتباكها مع الجيش الفرنسي قرب مدينة سوق أهراس” -يضيف نفس المؤرخ ذاكرا أن نفس الجريدة أشارت إلى “عنف هذه المعركة التي وصلت إلى حد الالتحام بالسلاح الأبيض إذ ذكرت أن القتال يجري بضراوة ووصل إلى حد التلاحم والتصادم وجها لوجه والاشتباك بالسلاح الأبيض وأنه كان عنيدا”.
“والعناد هنا لا يكون إلا من طرف المجاهدين الذين لديهم تفوق في معرفة المجال الجغرافي لأرضية المعركة”-يضيف نفس المؤرخ ذاكرا أن نفس الجريدة أوردت أعداد الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها “لكنها بالمقابل تجاهلت” الخسائر في الأرواح الفرنسية.
ومن جهته دعا المجاهد شوشان إلى المحافظة على التاريخ ليكون التواصل بين الجيلين مشيرا أنه على الجيل الصاعد أن يدرك أن له تاريخ عظيم سجله آباؤه وأجداده بالدم. بدوره أكد مؤسس جمعية “تخليد مآثر الثورة لسوق أهراس” عبد الحميد عوادي أنه بعد إنشاء خط موريس جوان 1957 على تراب القاعدة الشرقية واستكماله في أكتوبر من نفس السنة وبعدما تدفقت كميات هائلة من الأسلحة والذخيرة إلى داخل الوطن شرعت قوات العدو في حراسة شديدة للحدود الغربية وخاصة الشرقية .
ولما رأت قيادة الثورة والقاعدة الشرقية أن خط موريس قد فصل جزءا من ترابها عن بقية مناطقها بادرت إلى إرسال قوات لربط الاتصال وحماية القوافل الناقلة للسلاح إلى جيش التحرير قبل أن يتم اكتشاف أمرها من طرف العدو الذي جهز جيشا وطائرات ودبابات ومدفعية ميدان ومشاة ومظليين مما أدى الى نشوب معركة سوق أهراس .
واستنادا لرئيس جمعية الناجين من هذه المعركة المجاهد حمانة بولعراس فإن ميدان معركة سوق أهراس الكبرى تم اكتشافه بوادي الشوك ببلدية الزعرورية .وبعد أسبوع تقريبا من المعارك التي دائرت رحاها تسلل المجاهدون وتحولوا إلى جبال المشروحة ثم إلى الدهوارة. . وفي 2 ماي 1958 وهو اليوم الأخير من المعركة تمكن المجاهد الراحل محمد لخضر سيرين من جمع شمل المجاهدين وتحولوا بعد ذلك إلى الناحية الشرقية عبر الدريعة ومداوروش.

 
 
للأمانة منقول
Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

اترك تعليقاً

Close Menu