لذة الحياة في الاحتكاك بالطبيعة

لذة الحياة في الاحتكاك بالطبيعة

الطبيعة بدون شك تتناغم مع صحتنا وسعادتنا. وقد أبدت دراسة حديثة مدى التأثير الإيجابي لشعور المرء بأنه جزء من الطبيعة على صحته البدنية والعقلية.

في الوقت الراهن، يوجد عدد متزايد من الدراسات والمبادرات تعزز من حقيقة وجود صلة بين الإنسان والطبيعة تزيد من صحته وسعادته، أما عشاق الطبيعة فهم على يقين من أمرهم وهم في غنى عن مثل هذه الدراسات.

و حاليا تتضح أهمية ذلك  بشكل علمي وإحصائي، عبر نتائج تحليل كُشف عنه مؤخرا في مشروع تشهده المملكة المتحدة

دام  شهرا كاملا  وصف بـ”تحدي الطبيعة”، وكان يسعى للحض على انتهاج سلوكيات صديقة للبيئة.

نُفذ هذا المشروع العام الماضي وشمل أناسا طُلب منهم “القيام بشيء مختلف أو جامح” بشكل يومي على مدار 30 يوما دون انقطاع.

و طُلب من المشاركين أيضا في هذا الإستبيان أنطباعهم الذي يفترضونه للصلة القائمة بينهم وبين الطبيعة، ولإحساسهم بأنهم جزء منها.

شمل الاستبيان أسئلة حول كيفية تفاعلهم مع الطبيعة، وعن نظرتهم لحالتهم الصحية وإحساسهم بالسعادة في ثلاث أوقات مختلفة، قبل وأثناء هذا المشروع، و في نهايته، وبعد شهرين من المشاركة.

وقد نُشر هذا التقييم التحليلي في دورية “بي إل أو إس وان”.

وأُجريت الدراسة من قبل جامعة ديربي والجمعية الملكية لصناديق الحياة البرية في بريطانيا، وذلك في مسعى لاختبار التأثير الذي خلّفه المشروع الذي نظمته الجمعية العام الماضي تحت اسم “30 يوما من الحياة البرية” على المشاركين فيه، والتعرف على مدى هذا التأثير كذلك.

وتقول لوسي ماكروبرت المسؤولة عن شؤون الحملات الخاصة بالطبيعة في الجمعية: ” كنا نعلم بداهةً أن الطبيعة مفيدة لنا كبشر، ولكن النتائج جاءت أكثر من رائعة”.

وكشفت الدراسة – على نحو علمي – حدوث تحسن كبير في صحة المشاركين، وشعورهم بالسعادة، وارتباطهم بالطبيعة، وتبنيهم سلوكيات فعالة صديقة لها؛ مثل إطعام الطيور وزراعة الزهور لكي يرتشف منها النحل الرحيق، وذلك ليس فقط خلال مشاركتهم في المشروع، وإنما لشهور طويلة تلت انتهاءه.

و اللافت، حسب قول ماكروبرت، أن عدد من صرحو بأن صحتهم باتت “ممتازة” زاد بنسبة 30 %. وهو ما كان مرتقبا، بفعل ما سُجل من زيادة في الشعور بالسعادة، وشكل التغير في العلاقة مع الطبيعة همزة الوصل بين هذين الأمرين.

وعززت نتائج هذه الدراسة مجموعة متنامية من البراهين، التي تظهر بالقطع مدى حاجتنا للتواصل مع الطبيعة، من أجل تحسين أحوالنا الصحية وزيادة ما ننعم به من سعادة.

فعلى سبيل المثال، تبين أن الأطفال الذين احتكوا بالطبيعة إزدادت ثقتهم في النفس، كما شعروا وكأن الطبيعة تقدم لهم دروسا فيما الإقدام والمجازفة، وإطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية، ومنحهم فرصة للتدريب والتجريب واللعب والاستكشاف.

وفي بعض الحالات، ظهر أن الاحتكاك مع الطبيعة يؤدي إلى التخفيف بشكل كبير من الأعراض التي يعانيها الأطفال المصابون بما يُعرف بـ” قصور الانتباه وفرط الحركة”، إذ يوفر لهم هذا التفاعل تأثيرا مهدئا، ويساعدهم على التركيز.

أما بالنسبة للبالغين المصابين بأمراض جسدية أو اضطرابات عقلية مثل الاكتئاب والقلق، فقد يفيدهم التفاعل مع الطبيعة – بجانب استخدام الأدوية التقليدية – في كبح جماح الأعراض التي تنتابهم جراء هذه الأمراض أو الاضطرابات، بل وحتى التعافي منها.

وتقول ماكروبرت: “الطبيعة ليست ترياقا سحريا للأمراض، ولكن بمقدورنا عبر التفاعل معها، والإحساس بها وتقدير قيمتها، أن نجني ثمار الشعور بأننا أكثر سعادة وصحة”.

نمط حياة صحي

ويرى د.مايلز ريتشاردسون رئيس قسم علم النفس في جامعة ديربي، الذي أشرف على تنفيذ مشروع “30 يوما من الحياة البرية” أن نتائجه مهمة، سواء من الناحية الإحصائية أو من الناحية العملية التطبيقية.

فبحسب قوله، شكل ذلك المشروع حملة واسعة النطاق شملت أكثر من 18 ألفا و500 مشارك التزموا بأداء نحو 300 ألف سلوك وفعل عشوائي ذي صلة بالحياة البرية. وقد صُوّرت هذه المبادرة، ليس على أنها حملة تستهدف تحسين الصحة العامة، وإنما مبادرة من الممتع المشاركة فيها.

ويضيف بالقول إن تصميم هذه الحملة وطريقة تقييمها جريا على نهج جُرِبَ من قبل وثبتت صحته في تقييم مبادرات على هذه الدرجة من الضخامة وهو ما يشكل “خطوة مهمة”.

ووفقا لـ”د.ريتشاردسون”تشير أدلة بحثية إلى أن التفاعل مع الطبيعة يمكن أن يقلل ضغط الدم المرتفع، ويخفف من متاعب الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية، ويزيد من نشاط المرء ويُحسن حالته المزاجية”.

كما تفيد هذه الأدلة بأن ذلك التفاعل يحسين بعض جوانب الصحة النفسية والعقلية، مثل تخفيف الشعور بالقلق والإرهاق الذهني واستعادة القدرة على الانتباه والتركيز.

ولكن هناك ما هو أكثر من ذلك، فقد تبين أن شعور المرء بأنه جزء من الطبيعة يرتبط طرديا مع إحساسه بالحيوية والسعادة والرضا عن الحياة، وكذلك مع شعوره بالانتباه والتيقظ وبأن له أهمية في الحياة، فضلا عن ارتباط ذلك بتراجع ما يُعرف بـ”القلق المعرفي”.

ويقول ريتشاردسون إن هذه العلاقات مماثلة في أهميتها لتلك التي وُجد أنها تربط رفاهية المرء وتحسن أحواله بمتغيرات أخرى مثل الزواج والتعليم، وهي عوامل تثبت “علاقات راسخة للغاية” بينها وبين الشعور بالسعادة.

ويضيف أن تحليلات جرت حديثا كشفت أن من لهم صلات قوية مع الطبيعة، يشعرون بقدر أكبر من الرضا عن الحياة، وأن هذه الصلات تورث تأثيرات إيجابية عليهم وتمنحهم حيوية أكبر، وبمستويات مماثلة لتلك الناجمة عن عوامل معروفة سلفا، كونها تحقق الرضا للإنسان، مثل ارتفاع دخله الشخصي.

وفي تصريحات لـ(بي بي سي إيرث)، يقول ريتشاردسون إن هناك حاجة لأن تصبح العلاقة اليومية مع الطبيعة “جزءا من نمط حياة صحي”. أما التحدي الحقيقي في هذا الشأن بالنسبة للمستقبل، فهو كيفية حمل مزيد من الأشخاص على توثيق الصلات مع الطبيعة، وأن نعلم كيف نتعامل مع الفوائد الجمة التي تضمها الطبيعة نفسها.

وأوضح أن ثمة فهما بدأ يتكشف لطبيعة المسارات والأنشطة التي يمكن أن تفضي إلى تعزيز الصلة مع الطبيعة. وهنا يمكن القول إن المناهج التعليمية التي تتضمن أنشطة إبداعية تعزز هذه الصلة على المدى القصير، فيما لا يتحقق ذلك نتيجة للأنشطة المماثلة القائمة على المعرفة.

وقد اعتبرت جامعة ديربي أن المسارات التي تساعد الإنسان على الشعور بأنه أكثر قربا من الطبيعة تتمثل في المفاهيم التالية: “التواصل، العاطفة، الإحساس بالمعنى، والشعور بالرأفة والشفقة، والتفاعل مع الجمال الطبيعي”. بل ثبت أن الأنشطة المرتبطة بتلك المسارات، تزيد بشكل كبير من الارتباط بالطبيعة، مقارنة بمجرد سير المرء وحيدا في جنباتها، أو دخوله في البيئات الحضرية أو احتكاكه بها.

وبالمقابل، لم يثبت أن للأنشطة العلمية و المعرفية دورا في المساعدة على تعزيز العلاقة بين البشر والطبيعة.

ويقول ريتشاردسون لـ(بي بي سي إيرث) إن الأمر لا يزال في مراحله المبكرة. ويشير إلى أن هناك الكثير مما يتعين فهمه بشأن المسارات المثلى التي تلائم البشر بمختلف أنماط شخصياتهم “فلن يكون هناك نهج واحد يلائم الجميع”.

فائدة مشتركة للطبيعة وللإنسان كذلك

ولاشك في أن هذه العلاقة متبادلة، فمثلما ثَبُتَ أن التفاعل مع الطبيعة يكتسي بأهمية واضحة بالنسبة لصحة الإنسان وسعادته، من المؤكد أن ذلك التفاعل نفسه مهمٌ كذلك لحماية الطبيعة والبيئة.

وتوضح لوسي ماكروبرت: “إذا ما كان بمقدورنا مساعدة البشر على التواصل مع الطبيعة، فإن ذلك لن يكون مفيدا بالنسبة لهم وحدهم، وإنما سيشكل كذلك نبأ عظيما للطبيعة”. وتوضح ماكروبرت السبب في ذلك بالقول إنه كلما زاد عدد من يهتمون – من حيث الجوهر- بالطبيعة المحيطة بهم، وبقيمتها وتأثيرها الإيجابي على حياتهم، زادت رغبة هؤلاء في حمايتها من الدمار.

ومن هذا المنطلق، أبدت الجمعية الملكية لصناديق الحياة البرية في بريطانيا رغبتها في أن تحظى مسألة الإهتمام بالطبيعة وحمايتها بمرتبة عالية في جدول أعمال الساسة في البلاد، وأن يُنظر إليها على ذات الشاكلة التي يُنظر بها إلى الصحة والأمن والتعليم.

كما تسعى كذلك أن يُحدِث أرباب المال والأعمال والمؤسسات المالية والاقتصادية تغييرات ذات مغزى، من شأنها حماية مواردنا الطبيعية.

أما بالنسبة لنا كأفراد، فتسعى الجمعية إلى حملنا على الاهتمام بالبيئة ومناطق الحياة البرية الخاصة بنا، وعلى الاعتزاز بها وحمايتها.

وتقول ماكروبرت: “إننا نأمل في أن تُبين النتائج أن الطبيعة ليست مجرد شيء لطيف (بالنسبة لنا) – رغم أن لها قيمتها الهائلة في حد ذاتها – (وإنما) هي في الأساس مهمة لصحتنا ورفاهيتنا وسعادتنا، وأن ذلك يجب أن ينعكس في منظومتنا التعليمية، وفي الطريقة التي نتعامل بها مع من يعانون من أمراض جسمانية أو اضطرابات عقلية وذهنية، في الطريقة التي نشيد بها المنازل ونؤسس البنية التحتية، وكذلك في الكيفية التي ندلف من خلالها للمساحات الخضراء الموجودة في مدننا، والسبل التي نحمي بها هذه المناطق أيضا”.

وتضيف بالقول: “نريد في نهاية المطاف أن نرى الجميع وهم يتخذون خطوات لإصلاح حال الطبيعة؛ من أجلها ومن أجلنا” أيضا.

وفي العام الحالي، سيكون هناك دليل إرشادي لكيفية الانخراط في برنامج مماثل، سيُخصص هذه المرة للاهتمام بدور الرعاية وبالأشخاص المُعاقين بدنيا وعقليا، عبر القيام بـ 30 تصرفا عشوائيا في هذا المجال، يمكن الإقدام عليها على نحو سهل وآمن، فيما يتعلق بالتعامل مع هذه الشريحة تحديدا، وحملهم على التفاعل مع الطبيعة، وتحسين مستوى حياتهم؛ كما هو مأمول.

وعلى ضوء كل ذلك، يتوجب علينا الاحتكاك قدر المستطاع الطبيعة والتعرض أكثر لهوائها الطلق!

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on google
Share on linkedin
Share on email
Share on skype

اترك تعليقاً